Loading...

(Just one moment)

Skip to content

Category: DEFAULT

حديث الدين النصيحة

Posted on by terik

حديث الدين النصيحة

وهذا الحديث يدل على أن النصيحة هي الدين، وهي الإخلاص في الشيء، والصدق فيه، حتى يؤدى كما أوجب الله، فالدين هو النصيحة في جميع ما أوجب الله، وفي ترك ما حرم الله، وهذا عام يعم حق الله، وحق الرسول، وحق القرآن، وحق الأئمة، وحق العامة وفي الحديث الذي بين أيدينا ، حدد النبي صلى الله عليه وسلم مواطن النصيحة ، وأول هذه المواطن: النصيحة لله ، وهناك معان كثيرة تندرج تحتها ، ومن أعظمها: الإخلاص لله تبارك وتعالى في الأعمال كلها ، ومن معانيها كذلك: أن يديم العبد ذكر سيده ومولاه في أحواله وشؤونه ، فلا يزال لسانه رطبا من ذكر الله ، ومن النصيحة لله: أن يذبّ عن حياض الدين ، ويدفع شبه ((ولكتابه)): بحفظه وتدبره، وتعلم ألفاظه ومعانيه، والاجتهاد في العمل به في نفسه وغيره" النصيحة لأئمة المسلمين: معاونتُهم على الحق ، وطاعتُهم فيه ، وتذكيرهم به ، وتنبيههم في رفق ولطف ، ومجانبة الوثوب عليهم ، والدعاء لهم بالتوفيق، وحث الأغيار على ذلك ". الدِّينُ النَّصِيحَةُ. الراوي: تميم الداري المحدث: مسلم عن تميم بن أوس الداري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (الدين النصيحة ثلاثا قلنا لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم) رواه مسلم وقال ابن رجب رحمه الله: " النصيحة لأئمة المسلمين: معاونتُهم على الحق ، وطاعتُهم فيه ، وتذكيرهم به ، وتنبيههم في رفق ولطف ، ومجانبة الوثوب عليهم ، والدعاء لهمالحديث السابع الدين النصيحه عَنْ أَبِيْ رُقَيَّةَ تَمِيْم بْنِ أَوْسٍ الدَّارِيِّ رضي الله عنه أَنَّ النبي ﷺ قَالَ: (الدِّيْنُ النَّصِيْحَةُ قُلْنَا: لِمَنْ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ: للهِ، ولكتابه، ولِرَسُوْلِهِ، وَلأَئِمَّةِ المُسْلِمِيْنَ، وَعَامَّتِهِمْ (رواه مسلم. الحديث (6) الحديث (8) يا رسول الله، ((قال: لله)) فالنصيحة لله: الإخلاص له؛ بالاعتراف بوحدانيته، وتفرُّده بصفات الكمال على وجه لا يشاركه فيها مشارك بوجه من الوجوه، والقيام بعبوديته ظاهرًا وباطنًا، والإنابة إليه في كل وقت بالعبودية والطلب، رغبة ورهبة، مع التوبة والاستغفار الدائم [6]. قُلْنا: لِمَنْ؟ قالَ: لِلَّهِ ولِكِتابِهِ ولِرَسولِهِ ولأَئِمَّةِ المُسْلِمِينَ وعامَّتِهِمْ. انتهى من "جامع العلوم والحكم" (1/)وأما النصيحة للمسلمين: قال ابن رجب فهذا الحديث العظيم يدل على أن الدين هو النصيحة، وذلك يدل على عظم شأنها لأنه جعلها الدين كما قال النبي ﷺ: الحج عرفة [2].

الدين النصيحة: أيها الأخوة الكرام؛ مع الدرس الثاني من دروس الحديث في رمضان الحديث السابع من أحاديث الأربعين النووية: عن أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدين النصيحة، قالوا: لمن يا رسول 5 Decعن أبي رقية تميم بن أوسٍ الداري رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((الدِّين النصيحة))، قلنا: لِمَن؟ قال: ((لله، ولكتابه، ولرسوله، النصح لولاة الأمور: ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة، عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ الله يرضى لكم ثلاثاً: يَرْضَى لكم أنْ تعبُدُوه ولا تُشْرِكوا به الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.وقال المازري: النصيحة مشتقة من نصحت العسل إذا صفيته ، يقال: نصح الشيء إذا خلص ، ونصح له القول إذا أخلصه له ولكتابه الحديث السابع الدين النصيحه عَنْ أَبِيْ رُقَيَّةَ تَمِيْم بْنِ أَوْسٍ الدَّارِيِّ رضي الله عنه أَنَّ النبي ﷺ قَالَ: (الدِّيْنُ النَّصِيْحَةُ قُلْنَا: لِمَنْ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ: للهِ، ولكتابه، ولِرَسُوْلِهِ، وَلأَئِمَّةِ المُسْلِمِيْنَ، وَعَامَّتِهِمْ (رواه مسلم. ((ولكتابه)): بحفظه وتدبره، وتعلم ألفاظه ومعانيه، والاجتهاد في العمل به في نفسه وغيرهفقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «للهِ، ولكِتابِه، ولرَسولِه، ولِأئمَّةِ المسلمين، وعامِّتِهم»، والنَّصيحةُ لله هي التعظيمُ لأمرِه، والشَّفقةُ على خلقِه، وتكون بالدَّعوةِ إلى الإيمانِ به، ونَفيِ الشِّركِ وجَميعِ النَّقائصِ عنه، وإخلاصِ العبادةِ كلِّها له سُبحانه والنَّصيحةُ للرَّسولِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تكونُ باتِّباعِه وتَصديقِه في كلِّ ما جاء به، وتَنفيدِ أوامرِه، والانتهاءِ عمَّا نَهى عنه، ومُراعاةِ هَديِه وسُنَّتِه، ومُعاداةِ مَن عاداه، ومُوالاةِ مَن والاه، وإعظامِ حَقِّه، وتَوقيرِه، وبَثِّ دَعوَتِه، ونَشرِ شَريعَتِه، ونَفيِ التُّهمةِ عنها وهذا الحديث يدل على أن النصيحة هي الدين وهي الإخلاص في الشيء والصدق فيه حتى يؤدى كما أوجب الله، فالدين النصيحة في جميع ما أوجب الله وفي ترك ما حرم الله، وهذا يعم حق الله وحق الرسول وحق القرآن وحق الأئمة وحق العامة. الحديث (6) الحديث (8) · يا رسول الله، ((قال: لله)) فالنصيحة لله: الإخلاص له؛ بالاعتراف بوحدانيته، وتفرُّده بصفات الكمال على وجه لا يشاركه فيها مشارك بوجه من الوجوه، والقيام بعبوديته ظاهرًا وباطنًا، والإنابة إليه في كل وقت بالعبودية والطلب، رغبة ورهبة، مع التوبة والاستغفار الدائم [6]. لله: بالإيمان به ونفي الشريك عنه، وترك الإلحاد في صفاته، ووصفه بما وصف به نفسه ووصفه به رسوله، وتنزيهه عن جميع النقائص، والرغبة في محابه بفعل طاعته، والرهبة من مساخطه بترك معصيته، والاجتهاد في رد العصاة إليه. الدين: دين الإسلام، أي عماد الدين وقوامه النصيحة. النصيحة: تصفية النفس من الغش للمنصوح له وبذل التوجيه المفيد له. والنصيحة كما تقدم هي الإخلاص في الشيء والعناية بها والحرص قوله: (الدين: النصيحة) يحتمل أن يحمل على المبالغة ، أي: معظم الدين النصيحة ، كما قيل في حديث " الحج عرفة " ، ويحتمل أن يحمل على ظاهره لأن كل عمل لم يرد به عامله الإخلاص فليس من الدين.

والنصيحة مصدر نصح ينصح، شرح وفيديو الحديث السابع: الدين النصيحهالاربعين النووية يقول النبي صلى الله عليه وسلم «الدين النصيحة» قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: «لله، ولكتابه، ولرسوله، ولعامة المسلمين» وعن تميم الداري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الدين النصيحة) ثلاثاً، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: (لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة وقال بعض العلماء: إنه من باب الحصر غير الحقيقي؛ أي أن عماد الدين، ومعظمه يقوم على النصيحة، ففيه ثناءٌ ومدحٌ للنصيحة فكأنها الدين كله.[٢] شمول مفهوم النصيحة في الإسلام لجميع المصالح الدينية والأخروية. فهذا أن تكون خالصة لوجه الله وهدفها إرضاء الله و حده. فهذاهذه النصيحة لعامَّة المسلمين؛ أن يُسدي إليهم المعروف، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، ويكفّ الأذى عنهم في أموالهم، وفي أبشارهم، وفي أعراضهم، يكون ناصحًا لهم في المال والعرض والدين والبدن، يحرص على جلب الخير إليهم، وعلى كفِّ الشرِّ عنهم؛ لأنَّ المؤمن أخو المؤمن، كما قال ﷺ: المسلم أخو المسلم؛ لا يظلمه، ولا يكذبه، ولا يخذله ، ويقول ﷺ: مَن غشَّنا الجواب: هذا حديث عظيم رواه مسلم في الصحيح من حديث تميم الداري وله شواهد عند غير مسلم. يقول ﷺ: الدين النصيحة قلنا: لمن يا رسول الله؟. فالنصيحة ثقيلة على القلوب ولن تتقبلها إلا إذا خرجت من قلب طاهر نقي, لأن ما خرج من القلب يدخل مباشرة إلى القلب, والله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا له وحده إنّ النصيحة ركن من أركان الدين، ودلّ على هذا قوله -صلّى الله عليه وسلم(الدين النصيحة) ، [١] فجعل من قوام الدين وعماده؛ النصيحة. الناصح لا بد أن يكون مخلصا لله تعالى في النصح بحيث لا يكون قصده الرياء ولا السمعة ولا لتحقيق غرض دنيوي ولا لإظهار تميز الناصح. أهميّة النصيحة في دين الإسلام، وأثرها الكبير في المعاش، والمعاد. يقول ﷺ: الدين النصيحة قلنا: لمن يا رسول الله؟. هذه النصيحة لعامَّة المسلمين؛ أن يُسدي إليهم المعروف، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، ويكفّ الأذى عنهم في أموالهم، وفي أبشارهم، وفي أعراضهم، يكون ناصحًا لهم في المال والعرض والدين والبدن، يحرص على جلب الخير إليهم، وعلى كفِّ الشرِّ عنهم؛ لأنَّ المؤمن أخو المؤمن، كما قال ﷺ: المسلم أخو المسلم؛ لا يظلمه، ولا يكذبه، ولا يخذله ، ويقول ﷺ: مَن غشَّنا والنَّصيحةُ للرَّسولِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تكونُ باتِّباعِه وتَصديقِه في كلِّ ما جاء به، وتَنفيدِ أوامرِه، والانتهاءِ عمَّا نَهى عنه، ومُراعاةِ هَديِه وسُنَّتِه، ومُعاداةِ مَن عاداه، ومُوالاةِ مَن والاه، وإعظامِ حَقِّه، وتَوقيرِه، وبَثِّ دَعوَتِه، ونَشرِ شَريعَتِه، ونَفيِ التُّهمةِ عنها الجواب: هذا حديث عظيم رواه مسلم في الصحيح من حديث تميم الداري وله شواهد عند غير مسلم. قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم. التعريف براوي الحديث قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.

أي عماد أمر الدين إنما هو النصيحة، وبها ثباته, وهنا حصر الدين فيه من باب المبالغة في تعظيم شأن النصيحة وبيان أهميتها لا أن الدين ليس فيها خصالا أخرى وهو كحديث [ أيها الأحبة: هذا الحديث له شأن عظيم، وهو بيان بأن عماد الدين وقوامه بالنصيحة، فبوجودها يبقى الدين قائماً في الأمة، وبعدمها يدخل النقص علىقال أبو عبد الله: قال بعض أهل العلم: جماع تفسير النصيحة هو عناية القلب للمنصوح له من كان، وهي على وجهين: أحدهما فرض، والآخر نافلة، فالنصيحة 1 إجابة ما الفكرة الرئيسة من حديث: (الدين النصيحة)؟ النصح لله في الإيمان به، والنصح لعباد الله في حق الله عليهم. يستفاد من الحديثأن النصيحة دِينٌ وإسلام، وأن الدِّين يقع على العمل كما يقع على القولالنصيحة فرض كفاية، يُجزئ فيه مَن قام به ويسقط عن الباقين إجابات الخبراء (1) إيناس المومني. الناصح لا بد أن يكون مخلصا لله تعالى في النصح بحيث لا يكون قصده الرياء ولا السمعة ولا لتحقيق غرض دنيوي ولا لإظهار تميز الناصح. أداء النصيحة لمن تعرف من المقصرين. أن تكون خالصة لوجه الله وهدفها إرضاء الله و حده. الشريعةفبراير حياك الله السائل الكريم، وأهلا ومرحبا بك، راوي حديث الدين النصيحة هو الصحابي تميم الداري -رضي الله عنه ، قال رسول الله -صلَّى اللهوفي الحديث مسائل: الأولى: قوله (الدين النصيحة) فيه دلالة صريحة على أن النصيحة تشمل خصال الإسلام والإيمان والإحسان كما فسر الدين بذلك في حديث جبريل المشهور ، فإن النصح لله يقتضي القيام بأداء الفرائض واجتناب المحرمات ويستلزم ذلك الإجتهاد بالتقرب إليه بنوافل الطاعات وترك المكروهات -طرق حديث: " الدين النصيحة ".-جماع تفسير النصيحة. سُئل يناير، في تصنيف حلول دراسية بواسطة fatma ما الفكرة الرئيسة من حديث: (الدين النصيحة)؟ النصح لله في الإيمان به، والنصح لعباد الله في حق الله عليهم النصح للآخرين عند وقوع الخطأ. فالنصيحة ثقيلة على القلوب ولن تتقبلها إلا إذا خرجت من قلب طاهر نقي, لأن ما خرج من القلب يدخل مباشرة إلى القلب, والله تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا له وحده · النصيحة [1]:كلمة يعبَّر بها عن إرادة الخير للمنصوح له. عامتهم: سائر المسلمين غير الحكام. قلنا: لمن؟: يعني من يستحقها؟ أئمة المسلمين: حُكَّامهم.

* حدثنا يعقوب بن إبراهيم قال: أنبأنا عبد الرحمن قال: حدثنا سفيان عن سهيل بن أبي صالح، عن عطاء بن يزيد عن تميمقوله: (الدين: النصيحة) يحتمل أن يحمل على المبالغة ، أي: معظم الدين النصيحة ، كما قيل في حديث " الحج عرفة " ، ويحتمل أن يحمل على ظاهره لأن كل عمل لم يرد به عامله الإخلاص فليس من الدين. وقال المازري: النصيحة مشتقة من نصحت العسل إذا صفيته ، يقال: نصح الشيء إذا خلص ، ونصح له القول إذا أخلصه له وفي الحديث مسائل: الأولى: قوله (الدين النصيحة) فيه دلالة صريحة على أن النصيحة تشمل خصال الإسلام والإيمان والإحسان كما فسر الدين بذلك في حديث جبريل المشهور ، فإن النصح لله يقتضي القيام بأداء الفرائض واجتناب المحرمات ويستلزم ذلك الإجتهاد بالتقرب إليه بنوافل الطاعات وترك المكروهات حديث «الحلال بين والحرام بين» وحديث «الأعمال بالنيات» حديث: «لا ضرر ولا ضرار» حديث: «الدين النصيحة» حديث: «ما نهيتكم عنه فاجتنبوه» تأمل عبارات أبي داود” نظرت في الحديث المسند انتخبت منها فنحن إن شاء الله الليلة مع حديث عظيم؛ ألا وهو: ما رواه مسلم عن تميم الداري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” الدين النصيحة، ثلاثا، فقلنا عن تميم الداري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الدين النصيحة ثلاثا قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.

وأخرج البخاري في صحيحه ما تضمنه هذا الحديث ضمن كتاب الإيمان – باب قول النبي (ص)" الدين النصيحة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم " وقوله تعالى يوجد عدة مجالات للنصح منها النصح لله تعالى والنصح للقران الكريم والنصح للرسول صلى الله عليه وسلم والنصح لأئمة المسلمين





4 thoughts on “حديث الدين النصيحة

  1. انتهى من "جامع العلوم والحكم" (1/)وأما النصيحة للمسلمين: قال ابن رجبوهذا الحديث يدل على أن النصيحة هي الدين، وهي الإخلاص في الشيء، والصدق فيه، حتى يؤدى كما أوجب الله، فالدين هو النصيحة في جميع ما أوجب الله، وفي ترك ما حرم الله، " النصيحة لأئمة المسلمين: معاونتُهم على الحق ، وطاعتُهم فيه ، وتذكيرهم به ، وتنبيههم في رفق ولطف ، ومجانبة الوثوب عليهم ، والدعاء لهم بالتوفيق، وحث الأغيار على ذلك ".

  2. وهذا الحديث يدل على أن النصيحة هي الدين، وهي الإخلاص في الشيء، والصدق فيه، حتى يؤدى كما أوجب الله، فالدين هو النصيحة في جميع ما أوجب الله، وفي ترك ما حرم الله، وهذا عام يعم حق الله، وحق الرسول، وحق القرآن، وحق الأئمة، وحق العامةج: لا، النَّصيحة عامَّة حتى في أمور الدنيا: الغشّ في المعاملة وغير ذلك، نعم الرسول قال: «الدين النصيحة» عام، ويقول جرير البجلي: بايعتُ النبيَّ ﷺ على إقام فهذا الحديث العظيم يدل على أن الدين هو النصيحة، وذلك يدل على عظم شأنها لأنه جعلها الدين كما قال النبي ﷺ: الحج عرفة [2].

  3. وفي الحديث الذي بين أيدينا ، حدد النبي صلى الله عليه وسلم مواطن النصيحة ، وأول هذه المواطن: النصيحة لله ، وهناك معان كثيرة تندرج تحتها ، ومن أعظمها: الإخلاص لله تبارك وتعالى في الأعمال كلها ، ومن معانيها كذلك: أن يديم العبد ذكر سيده ومولاه في أحواله وشؤونه ، فلا يزال لسانه رطبا من ذكر الله ، ومن النصيحة لله: أن يذبّ عن حياض الدين ، ويدفع شبهعن أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الدين النصيحة» قلنا: لمن؟ قال: «لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين

  4. النصيحة: تصفية النفس من الغش للمنصوح له وبذل التوجيه المفيد له. ولكتابهعن تميم بن أوس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الدين النصيحة ، قلنا: لمن يا رسول الله ؟ قال: لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين الدين: دين الإسلام، أي عماد الدين وقوامه النصيحة. لله: بالإيمان به ونفي الشريك عنه، وترك الإلحاد في صفاته، ووصفه بما وصف به نفسه ووصفه به رسوله، وتنزيهه عن جميع النقائص، والرغبة في محابه بفعل طاعته، والرهبة من مساخطه بترك معصيته، والاجتهاد في رد العصاة إليه.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *